أحصائيات الموقع
  • عدد الزوار115017
  • عدد التعليقات17
  • عدد التوقيعات3310
  • عدد المقالات212
  • المتواجدون اﻻن9
روابطنا علي التواصل الاجتماعي
البوم الصور
في العمران » مناقشات حول المدينة الاسلامية

مناقشات حول المدينة الاسلامية

الفكرة الأساسية التي رمينا لها من خلال طرحنا للسؤال هو طرح إجابة ضمنية, نحسبها غابت عن ذهن “الناقض”, وهي أن الكثير من الأطروحات النظرية الحديثة باتت تدعمها دراسات وتطبيقات من الواقع العملي وإلا فإنها وبمرور الزمن تتآكل وتسقط على الأرض كورقة التوت الجافة دون الحاجة لإبطالها. ومن أدل الأمثلة, والتي ما شبع الكثيرون من مريدي “الناقض” وحوارييه يمعنون بطشا وفتكا بنظريات التخطيط الحضري المعاصرة, أن التخطيط والتصميم المعاصر المستند لحقائق واقعية تتلمس الواقع العملي تعتمد معادلة “الرصد والتنبؤ العملي وتحليل النتائج” إحصائيا وبيانيا.

قرأت بمزيد من التمعن النقد الذي نشره الدكتور وليد السيد على صفحات جريدة القدس العربي اللندنية والتي ينشر فيها مقالات دورية بالاضافة الى صحف عربية أخرى ،، وقدإطلعت أيضا على موضوع غير مكتمل الجوانب من نواحي الموضوعات التي يجب على القارئ المتفحص الاطلاع عليها متسلسلة حتى يتمكن من الاستفادة من النقاش الجاري وهو فيما أعتقد هدف من ينقد ومن يرد ،، والكلمة هنا متاحة للجميع بشرط ان تلتزم بأدب الحوار وان تناقش الافكار ولا تركز على الاشخاص ( أعتقد ان الرد على النقد يجب ان يكون منصبا على ما فيها من أفكار وطروحات ، عندما يتعدى ذلك الى شخوص كتابها ونواياهم فهو فيما أعتقد إفلاس فكري لا يجب ان نلتفت اليه ).

كتاب عمارة الارض للدكتور جميل أكبر كتاب رائع ،، لكن المعرفة الانسانية معرفة متراكمة وما يراه بعضنا قد لا يراه غيره ،، ومن الجميل ان يُمعن غيرنا في أعمالنا فيبلغونا بما فيها من جوانب النقص ، وان يشجعونا اذا وجدوا فيها جوانب الكمال ،، وفي الوقت الذي لا عصمة لأحد ما عدا من عصمهم الله جل وعلى ، فإن وسيلة للرقي ، ولولاه لما تغيرت الاحوال ولما عرفنا مواطن الضعف ومواطن القوة في الاشياء ن، والبحث العلمي بالذات منبي على النقد ،، لذلك فإن الباحث الواعي المتمكن لا يغضب من النقد بقدر ما يُسر به ،، الا اذا خرج عن إطاره وتعدى هدفه الاصيل. من هنا فإن للدكتور وليد السيد ولغيره ان ينتقدوا كتاب عمارة الارض او غيره من أعمال ، ولا أخال شخصية راقية كالاستاذ جميل أكبر يغضب من ذلك ، بل أعتقد ان ذلك سيكون مدعاة لمراجعة النقد ، فما كان منه إجتهادا مصيبا أخذ به ، وما منه إجتهادا مخطئا صححه ،، ومن هنا تأتي الفائدة التي نرغب في إثرائها في هذه الموضوع.

سوف ننشر هنا مقالات الدكتور وليد السيد متسلسلة ،، ثم ننشر رد الدكتور جميل أكبر الذي عنونه بنقض النقد ،، وسوف نتصل بالدكتورين الفاضلين لتزويدنا بما يجد حول هذا الموضوع ، فهو موضوع ثري يجب ان يُستفاد منه في ظل أن لا عصمة لأحد ، وأنه كما باب النقد مفتوح ، فإن حق الرد مفتوح ايضا للجميع ومداخلاتهم التي يمكن ان تُثري الموضوع.


هذه المناقشات موجودة في ملتقى المهندسين العرب ( اضغط هنا )






تاريخ اﻻضافة | الاثنين 30 يونيو 2014
عدد المشاهدات | 1223 مشاهدة
التعليقات

اضافة تعليق

جميع الحقوق محفوظة لموقع الدكتور فيصل الفديع الشريف

برمجة و تصميم شركة امواج التكنولوجيا