أحصائيات الموقع
  • عدد الزوار114992
  • عدد التعليقات17
  • عدد التوقيعات3303
  • عدد المقالات212
  • المتواجدون اﻻن7
روابطنا علي التواصل الاجتماعي
البوم الصور
الخصخصة والشراكة بين القطاعين العام والخاص » طرح أرامكو للاكتتاب

طرح أرامكو للاكتتاب

د. عبدالحفيظ عبدالرحيم محبوب


اتخذت تاتشر في الثمانينات من القرن الماضي قرار تاريخي بخصخصة بعض الجهات الحكومية أملا منها في زيادة قدرة الاقتصاد البريطاني في ظل قوانين المنافسة العادلة حتى لا تتحول تلك الشركات المخصصة إلى شركات احتكارية. يشترط في الخصخصة توفر الحوكمة والشفافية حتى تتحرر السعودية من التبعية لمداخيل النفط، والتحرر من الاقتصاد الريعي الذي يجعل القطاعين العام والخاص عالة على الدولة.

هناك يمكن أن تكون آثار سلبية للخصخصة إذا لم تكن هناك بيئة جاهزة للخصخصة، إذ يمكن أن تنتقل البيروقراطية من القطاع العام إلى القطاع الخاص، بل يجدون لهم فرصة أكبر في الثراء، مثلما لجأت روسيا إلى التحول من النظام الاشتراكي إلى الرأسمالي عام 1995 عندما استجاب يلتسن للمنظمات الدولية من أجل كسب أصوات رجال الأعمال لضمان إعادة انتخابه، لكنه أقام مزادات مغلقة لبيع حصص الحكومة في شركات النفط أطلق عليها لاحقا صفقة القرن، حيث خرج رجال الأعمال من تلك المزادات بثروات خيالية تقدر بالتريليونات من الدولارات، لأنهم اشتروا موارد الدولة بأثمان زهيدة، وهي شبيهة بالاكتتابات في سوق الأسهم السعودية التي تقيم بأعلى من قيمتها ووضع علاوة إصدار عالية، لكن بعد طرحها في سوق الأسهم تباع بأقل من قيمه اكتتابها بكثير، ما يعني أن أصحاب تلك الشركات استأثروا بأموال هائلة لا يستحقونها ما جعلت هيئة سوق الأسهم السعودي يحد من الاكتتابات حتى يتم وضع الضوابط والقوانين التي تتماشى مع الأسواق العالمية من الحوكمة والشفافية.

لكن في المقابل تم بيع علي بابا الصينية، وجمعت رقما قياسيا غير مسبوق في تاريخ البورصات، بعدما حددت سعر سهما عند 68 دولارا من خلال طرحها الأولي في بورصة نيويورك في أواخر عام 2014، وجمعت منصة التجارة الالكترونية من خلال الاكتتاب 21.8 مليار دولار، وبذلك تصبح القيمة السوقية للشركة التي تستحوذ على نحو 80 في المائة من التجارة عبر الانترنت في الصين 167.6 مليار دولار متجاوزة بذلك الكثير من كبرى الشركات الأميركية من منافسيها امازون وإيباي.

لكن اكتتاب جزء من أصول شركة أرامكو وعدد من مشاريعها سيفوق اكتتاب علي بابا، حيث إن الأصول العامة للشركة تقدر بنحو 3.63 تريليون دولار بل هناك تقييمات أخرى تتكهن بأن تصل قيمة أصول شركة أرامكو إلى عشرة تريليونات دولا، وهي تمتلك 267 مليار برميل أي 11 ضعفا تقريبا من احتياطيات ثاني أكبر شركة نفطية في العالم إكسون موبيل التي تمتلك احتياطيات 25 مليار برميل وتبلغ قيمتها تقريبا330 مليار دولار، وتمتلك أرامكو احتياطيات من الغاز تقدر بنحو 294 تريليون قدم مكعبة قياسية، بينما متوسط الإنتاج اليومي من الغاز 11.3 بليون قدم مكعبة قياسية، والإنتاج السنوي 4.1 تريليون قدم مكعبة قياسية، ويبلغ عدد موظفي أرامكو 51653 سعوديا و10254 أجنبيا من 77 بلدا، بما في ذلك الشركات التابعة والمتفرعة منها في الصين ومصر واليابان والهند وهولندا وكوريا الجنوبية وسنغافورة والإمارات وبريطانيا والولايات المتحدة، وتدير الشركة 11 مركزا للأبحاث ومكتبا للتقنية في أنحاء العالم أحدها في بكين، وحصلت الشركة على 99براءة اختراع من الولايات المتحدة في عام 2014.

إذا ما طرح 5 في المائة فقط من أصول الشركة التي تقدرها بعض الجهات بنحو 181.5 مليار دولار، سيرفع بشكل كبير القيمة السوقية وحركة التداول بالبورصة السعودية، وبالتالي قوة تمثيلها في مؤشر البورصات الناشئة، ما يزيد من جاذبيتها لتدفقات الاستثمار الأجنبي، حيث تبلغ القيمة السوقية للبورصة السعودية نحو 580 مليار دولار، وطرح 5 في المائة من قيمة أرامكو سيرفع هذه القيمة بأكثر من 31 في المائة، وسيزيد من جاذبية السوق أمام المستثمرين الأجانب، بعدما تم فتح السوق للأجانب منتصف عام 2015، إلا أن القيود الموجودة على تعاملات الأجانب خفضت من حصتهم من السوق بشكل كبير، لكن هيئة السوق منفتحة على تخفيف قواعد الاستثمار الأجنبي المباشر في سوق الأسهم في الفترة القادمة.

تأتي هذه العملية في سياق برنامج التحول الوطني الطموح الذي تنتهجه السعودية، والمتضمن إصلاحات شاملة، وخصخصة جزء من أرامكو توجه يدعم ويعزز من قدرات الشركة وتركيزها على تحقيق رؤيتها بعيدة المدى، التي تتمثل في أن تصبح الشركة الرائدة عالميا في التكامل في مجالات الطاقة والكيميائيات، مع الاستمرار في تركيزها في المقام الأول على إدارة موارد السعودية الهيدروكربونية بأعلى درجات الكفاءة والموثوقية.

تصريحات ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان فيما يخص بيع الأصول وتخصيص الإدارات لبعض الأصول الحكومية كانت مفاجئة للشركات العاملة في السعودية، لكن تلك الخطوة لها تأثير على جاذبية السوق السعودية وسيزيد من حصة الإيرادات غير البترولية.

تخصيص الأصول والإدارات سيكون له مردود جيد على مستوى الإدارة حيث ستلتزم المؤسسات السعودية بالمعايير الدولية الأكثر مرونة في الإدارة والشفافية ومكافحة الفساد، وهي من الآليات التي تحقق تنويع مصادر الدخل التي لم تتمكن خطط التنمية من تحقيق هذا الهدف منذ الخطة التنموية الأولى وحتى التاسعة التي انتهت، وإنعاش السوق وصولا إلى آفاق غير مسبوقة، وتحويل كثير من الأصول غير المستغلة إلى أصول استثمارية.

خطط خصخصة أرامكو تعد تحولا إستراتيجيا كبيرا في سياسة السعودية، تعزز من إستراتيجيتها الثابتة في القيادة لأسعار وسوق النفط العالمي التي ترفض خفض الإنتاج في ظل وجود إنتاج غير محكوم من خارج منظمة أوبك، مما يعني أن أي خفض للإنتاج لن يصب في مصلحة المنظمة، بل سيزيد من حصص المنتجين من خارجها، ولن يسفر عن ارتفاع الأسعار.

تمتلك السعودية ودول الخليج بنية تحتية وتقنيات متقدمة في صناعة البتروكيماويات، ويصل حجم الاستثمارات خليجيا إلى نحو 220 مليار دولار، وتنتج دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية نحو 144 مليون طن من البتروكيماويات المختلفة، وتصل حصة السعودية منها 82 مليون طن أي ما يوازي70 في المائة من إنتاج منطقة الخليج، كما تملك السعودية استثمارات واسعة على الخارطة العالمية في هذا القطاع.

وبعد مرور 35 سنة على إقامة هذه الصناعة، ما زالت تركز على الصناعات الأساسية والأولية، وهي صناعات تتصف بتدني قيمتها المضافة، ولا تمثل من الناتج المحلي السعودي سوى11 في المائة، ولكن مع انخفاض الأسعار، واعتماد الصناعة على لقيم مدعوم، وبأسعار تفضيلية، خلق نوعا من التشوه في الأرباح، وهي لا تحقق أرباحا بالمفهوم الاقتصادي التي تتراوح ما بين ستة وسبعة مليارات دولار وحققت مبيعات في عام 2014 نحو 189 مليار ريال وأرباح 25.2 مليار ريال انخفضت قيمة المبيعات والأرباح بأكثر من 20 في المائة عام 2015.

وأتت سابك خامس شركة في تصنيف ICIS لأكبر 100 شركة عام 2014 فكانت باسف الألمانية الأولى بمبيعات 90 مليار دولار أتت شركة سينويك الصينية ثانيا بمبيعات70 مليار دولار أتت داو كميكال وأكسون موبيل ثالثا ورابعا بمبيعات60 مليار دولار وسابك خامسا بمبيعات 50 مليار دولار وأتت سادسا ليونديل باسل بمبيعات 45 مليار دولار.

نجد أن شركة داو كميكال ارتفعت أرباحها إلى 2.5 مليار دولار في النصف الأول من عام 2015 بينما نجد أن أرباح سابك في النصف الأول انخفضت بحوالي 0.75 مليار دولار مقارنة بالنصف الأول من عام 2014، وكذلك شركات ينساب وشركة التصنيع، ولكن السؤال لماذا ارتفعت أرباح شركة داو كيميكال وليونديل باسل هل كانت أرباحهما نتيجة انخفاض أسعار الإيثان إلى 2.5 دولار لكل مليون وحدة حرارية بعد طفرة النفط الصخري في أمريكا منخفضة من 6-8 دولار، لكن سعر الإيثان بالسعودية يبلغ 0.75 دولار لكل مليون وحدة حرارية منذ عام 1998 ولم يتغير رغم ارتفاع أسعاره، هو بسبب أن تلك الشركات منتجاتها متنوعة تخدم قطاعات حيوية متعددة مثل القطاعات الطبية والزراعية وغيرها التي لا تنخفض عليها الطلب وذات قيمة مضاعفة.

لذلك يجب أن تتحول صناعات سابك إلى صناعات متقدمة ومتخصصة توسع من القاعدة الإنتاجية، وتمد الصناعات الصغيرة والمتوسطة بالمنتجات القادرة على توظيف الشباب السعودي، وتشجيع قيام المبادرات التي تقودها العديد من الجهات، وهو الحل والتحدي الأكبر للبتروكيماويات السعودية في ظل انخفاض أسعار النفط، خصوصا بعدما وصلت الصين إلى مرحلة الاكتفاء الذاتي من تلك الصناعة.

بدأت السعودية تدخل مرحلة متقدمة في صناعة البتروكيماويات، حيث يشكل مجمع صدارة مشروع مشترك بين أرامكو وشركة داو كيميكال الذي دخل مرحلة الإنتاج نقلة كبيرة في صناعة البتروكمياويات سعوديا، يعتمد المجمع الذي بلغت الاستثمارات في إنشائه 20 مليار دولار على النافثا كلقيم سائل، بينما ينتج المجمع منتجات بتروكيماوية متقدمة وعالية الجودة، ويصل إنتاج المجمع إلى ثلاثة ملايين طن متري من البتروكيماويات سنويا، وهو مشروع يرسخ التعاون والشراكات اللازمة للتنويع في قطاعات الصناعات التحويلية عالية القيمة لغرس بذور نجاحنا على المدى البعيد، مما يعني دفع عجلة النمو وإيجاد صناعات وفرص استثمارية جديدة للإسهام في تنويع الاقتصاد الوطني وزيادة قدرته التنافسية، وتسريع وتيرة النمو الصناعي في كثير من القطاعات الصناعية الذي يوفر آلاف فرص العمل الجديدة.

أرامكو تغير مشهد صناعة البتروكيماويات ومجمع صدارة هو أول مجمع كيمائي في الخليج يستخدم النافتا كلقيم في بعض أعماله، وهي تنتهج الشراكات الدلوية والمشروعات المشتركة، إذ دخلت مرحلة الإنتاج مع شركة توتال للتكرير والبتروكيماويات في مدينة الجبيل الصناعية التي لديها مجموعة شاملة من التقنيات المتطورة في مجال نواتج التقطير والتكسير بالوسيط الكيميائي المهيأ لتحويل النفط الخام الثقيل ال ذي يصعب معلاجته إلى منتجات ذات قيمة مضافة عالية، فضلا عن إنتاج مليون طن سنويا من المنتجات ذات القيمة المضافة العالية مثل البارازايلين والبروبلين علي النقاء.

ولدى أرامكو شراكات عديدة مع شركة سينويك الصينية أكبر شركة تكرير في آسيا، ومع شركة سوميتومو كيميكال اليابانية في مشروع تحويل 4 ملايين طن سنويا من النافتا إلى منتجات ذات قيمة أعلى، ولديه اشراكة مع شركة لانكسيس الألمانية وهي شركة متخصصة في الكيماويات التي تمتلك إمكانات تؤهلها لإنتاج منتجات عالية المستوى من المطاط الصناعي لصناعة إطارات السيارات خصوصا الإطارات الصديقة للبيئة التي تقلل استهلاك الوقود وهي تصب في استراتيجية أرامكو حول زيادة كفاءة الوقود للمركبات مع الحد من العوادم الملوثة المنبعثة من المحركات في المستقبل. خصوصا وأن أرامكو نجحت في تنويع محفظة أعمالها مع وصول طاقتها التكريرية العالمية إلى 5.4 مليون برميل يوميا تنتج محليا نحو 2.2 مليون برميل محليا، وتخطط أن تصل طاقة تكريرها ما بين 8-10 ملايين برميل يوميا في السنوات القادمة.

انخفاض أسعار الطاقة التقليدية حقق وفورات جيدة للصناعات المستهلكة للطاقة، ومن الضروري في هذه المرحلة الاهتمام بصناعتي التكرير والبتروكيماويات باعتبارها أفضل اقتصاديا من تصدير النفط الخام في ظروف السوق الحالية إلى جانب التركيز على تنمية واسعة في القطاعات الاقتصادية غير النفطية، ومطارات السعودية تدخل مرحلة التخصيص، والبداية من مطار الملك خالد بالرياض، واكتمال المشروع في عام 2020، وشركتا طيران محليتان ستبدأ العمل التجاري هذا العام. وتتخذ السعودية من الشركات الكبيرة مثل أرامكو وسابك بأن تكون صانعة للسوق وتقود للعالمية، وتحقق التحول الاقتصادي، والانتقال إلى مرحلة تنويع مصادر الدخل التي لم تتحقق من خلال العقود الماضية.

___________________________________________________________________

نُشر هذا المقال للدكتور / عبدالحفيظ عبدالرحيم محبوب، في جريدة الجزيرة السعودية، العدد 15815 الصادر يوم السبت 6 ربيع الثاني 1437 الموافق 16 يناير 2016  ...  المقال موجود على الرابط التالي:

http://www.al-jazirah.com/2016/20160116/ec10.htm





تاريخ اﻻضافة | السبت 16 يناير 2016
عدد المشاهدات | 668 مشاهدة
التعليقات

اضافة تعليق

جميع الحقوق محفوظة لموقع الدكتور فيصل الفديع الشريف

برمجة و تصميم شركة امواج التكنولوجيا