أحصائيات الموقع
  • عدد الزوار139066
  • عدد التعليقات33
  • عدد التوقيعات3371
  • عدد المقالات289
  • المتواجدون اﻻن2
روابطنا علي التواصل الاجتماعي
البوم الصور
في العمران » تكنولوجيا خامات البناء الذكية وتأثيرها المستدام على تشكيل عمارة وعمران المستقبل

تكنولوجيا خامات البناء الذكية وتأثيرها المستدام على تشكيل عمارة وعمران المستقبل

أ.د. محمد وهبة إبراهيم (*)               أ.د. محمد عاطف الهامى (*)

(*) أستاذ بقسم العمارة الاسلامية

كلية الهندسة والعمارة الاسلامية

جامعة أم القرى


إذا كانت لوحة الرسم والألوان هي مادة الفنان في التصوير وإذا كان الحجر والرخام هي مادته في النحت، فإن مواد البناء والهياكل الإنشائية والحوائط هي مادة المعماري في التصميم، والمبانى والطرق وتنسيق المواقع هى لغة المخطط فى تركيب نسيجه العمرانى، فمنذ نهاية القرن العشرين وبداية القرن الواحد وعشرون شهد العالم تلاحقاً للتطورات التكنولوجية بإيقاع سريع في ظل التطور في استخدام التكنولوجيا والتقنيات الذكية في جميع المجالات وخاصة الإنشائية والمعمارية منها، واصبحت التكنولوجيا هى لغة كافة التخصصات، فظهرت صور جديدة غير تقليدية من الأنظمة الإنشائية والتشييدية التي أحدثت تطوراً جذرياً في شكل وطريقة تفكير المعماريين والمخططين لإنتاج عمارة المستقبل، وقد قامت عدة دراسات بعرض انواع المواد والخامات المختلفة للبناء التقليدي والحديث ولكنها لم تتطرق لأهمية دور إستخدام المواد والخلايا الذكية فى تشكيل عمارة المستقبل وتغيير نسيجه العمرانى لتحقيق مفهوم الاستدامة وضمان الاستمرارية للأجيال القادمة، وظهر ذلك بتطويع وتوفيق تقنية النانوحيوية لتطوير خلية مفردة من كائن حى تعيش أطول فترة مثل قشرة السيليكون، مع تجميع هذه الخلايا بنفس طريقة تجميعها فى العضلات العضوية لزيادة كفاءة التركيب الانشائى لها، وذلك عن طريق توفير مادة ثانى اكسيد السيليكون اللابلورية Sio2 بالتحكم الذكى فى الحجم والتركيب، وترتكز هذه العملية على قابلية التصميم للمواد المركبة فى مقياس النانو (10-9 ) ، وتعتبر هذه العملية هى أحدث تركيب بنائى لجزيئات المادة لعلاقتها البيولوجية بأصغر جزئ ذرى فى تكوين المادة، ومن هنا يظهر هدف البحث فى التعرف على الخامات والخلايا الحديثة المختلفة والأساليب التكنولوجية والمستقبلية والتى تعتبر جزءاً هاماً من أسس التصميم المعماري والعمرانى حتى يكون المردود التشكيلي للعناصر الإنشائية مكملاً ومعبراً عن المنظومة المعمارية والعمرانية محققاً الاستدامة في كافة المجالات مما يؤكد أهمية التكامل بين المبنى بخاماته الذكية وتكوين نسيجه العمرانى، وفهم علاقة البيئة والمواد البنائية بالنسيج العمرانى، لذلك فقد إنتهج البحث المنهج الوصفى والوصفى المقارن لتناول عدة محاور منها المحور الاول وشمل التعريف بالتصميم العمرانى البيئي والعمارة الذكية، المحور الثانى وتضمن أنظمة الموادِ والخلايا الذكيةِ، والمحور الثالث وتم فيه عرض تطبيقات استخدام المواد والخلايا الذكية وتأثيره على التصميم العمرانى والمعمارى، إنتهاءاً بالمحور الرابع  وفيه تم إتباع المنهج التطبيقى والمسحى بعمل استمارة لإستبيان مفداها حصر لقدرة الفئات المستهدفة من أساتذة الكليات المعمارية والاستشاريين ومهندسى التنفيذ وحديثى التخرج وطلبة الاقسام المعمارية المختلفة على التعرف على هذه الخامات والخلايا الذكية، وقد خلص البحث لمجموعة من النتائج والتى تؤكد صحة فرضية البحث وهى أن التقنيات الذكية فى مجال تطوير خامات البناء والخلايا الذكية سيكون لها الدور الرئيسى فى تغيير سمات العمارة والعمران والقدرة على إستدامتهما، ويوصى البحث بضرورة تعرف الفئات المختلفة على الخامات والخلايا الذكية لتحقيق عمارة وعمران مستدام.


ورقة بحثية تم تقديمها في المؤتمر الدولي الهندسي الاول ،، الذي نظمته الهيئة السعودية للمهندسين، الرياض، في الفترة من 4-7 ديسمبر 2017


للإطلاع على الورقة، يمكن زيارة الرابط التالي:


http://falsharif.com/uploads/1521258647.pdf




تاريخ اﻻضافة | الجمعة 16 مارس 2018
عدد المشاهدات | 62 مشاهدة
التعليقات
اضافة تعليق

جميع الحقوق محفوظة لموقع الدكتور فيصل الفديع الشريف

برمجة و تصميم شركة امواج التكنولوجيا