أحصائيات الموقع
  • عدد الزوار135058
  • عدد التعليقات33
  • عدد التوقيعات3367
  • عدد المقالات289
  • المتواجدون اﻻن1
روابطنا علي التواصل الاجتماعي
البوم الصور
في العمران » تأثير عوامل التخطيط العمراني على وقوع الحوادث

تأثير عوامل التخطيط العمراني على وقوع الحوادث

أمير بن محمد العلوان


تأثير عوامل التخطيط العمراني والنقل والمرور على وقوع الحوادث المرورية داخل المدن في المملكة (دراسة استطلاعية على مدينة الرياض)


يهدف هذا البحث إلى تعرف عوامل التخطيط العمراني والنقل والمرور الرئيسية التي تسهم في وقوع الحوادث المرورية، والآثار المترتبة عليها، وأهم المقترحات والحلول للحد من وقوع الحوادث المرورية داخل المدن الكبرى في المملكة العربية السعودية وبالتحديد في مدينة الرياض. ولتحقيق هذا الهدف تم تصميم استبانتين للحصول على البيانات اللازمة واحدة منها موجهة للسكان بجميع فئاتهم والثانية موجهة للمسؤولين المعنيين بقضايا التخطيط والنقل والمرور داخل المدينة، وتم التأكد من صدق وثبات هاتين الاستبانتين. 
ولقد أظهرت نتائج البحث من وجهة نظر السكان أن أهم العوامل المسببة لوقوع الحوادث داخل المدينة هي على النحو التالي: عوامل النقل الحضري أتت في المرتبة الأولى من حيث الأهمية، يليها في المرتبة الثانية العوامل المرورية، يلي ذلك في المرتبة الثالثة عوامل التخطيط العمراني.
كما أوضحت نتائج البحث أن عوامل التخطيط العمراني وعوامل النقل تمثل (67%) تقريباً من مسببات الحوادث داخل المدينة. ولقد أوضحت نتائج البحث عند تحليل عوامل التخطيط العمراني والنقل والمرور كمجموعة واحدة أن أهم خمسة عوامل مسببة لوقوع الحوادث في المدينة هي على النحو التالي: الازدحام المروري في المرتبة الأولى من حيث الأهمية النسبية، يلي ذلك السلوكيات الخاطئة للسائقين في المرتبة الثانية، وقلة وسائل النقل العام داخل المدينة في المرتبة الثالثة، وفي المرتبة الرابعة ضعف تطبيق نظام المرور على المخالفين، وفي المرتبة الخامسة بالتساوي يأتي عوامل محدودية برامج التوعية المرورية للسائقين وقلة تطبيق التقنيات الذكية للتحكم بالحركة المرورية والإشارات وضعف التخطيط العمراني للمدينة. 

كما أوضحت نتائج البحث أن غالبية السكان ترى أن هناك تكلفة (اجتماعية، اقتصادية، صحية، ونفسية) للحوادث المرورية. وأن أهم الآثار المترتبة على الحوادث المرورية هي الخسائر البشرية، يلي ذلك الخسائر المادية، ثم الخسائر الأخرى (كالإعاقات. ..... وغيرها).
ولقد خلصت نتائج البحث فيما يتعلق بالحلول والمقترحات للحد من الحوادث المرورية داخل المدينة إلى أن حلول التخطيط العمراني داخل المدينة أتت في المرتبة الأولى من حيث الأهمية النسبية، يلي ذلك حلول النقل الحضري في المرتبة الثانية، وحلول المرور في المرتبة الثالثة. وبعد تحليل جميع العوامل المتعلقة بالحلول كمجموعة واحدة يأتي العامل توفير وسائل نقل متنوعة للنقل العام في المرتبة الأولى من حيث الأهمية النسبية، يلي ذلك إنشاء جهاز يعنى بالتنسيق بين الجهات المعنية في المرتبة الثانية، وتطبيق نظام المرور بصرامة على المخالفين في المرتبة الثالثة، وتكثيف برامج التوعية المرورية في المرتبة الرابعة، وفي المرتبة الخامسة بالتساوي يأتي تنظيم حركة الشاحنات وسيارات نقل البضائع، وتوسيع وتحسين الشبكة الحالية للطرق وبعض التقاطعات والمداخل والمخارج. 

 

بحث للدكتور / أمير بن محمد العلوان، نُشر في المجلة العلمية لجامعة الملك فيصل (العلوم الاساسية والتطبيقية) المجلد 15 العدد 1، 2014


إضغط هنا للإطلاع على كامل البحث

 





تاريخ اﻻضافة | السبت 14 أبريل 2018
عدد المشاهدات | 65 مشاهدة
التعليقات

مهتم بالتخطيط العمراني

الاثنين 28 مايو 2018
هناك موضوع ممتاز عن ارهاب الشوارع (على الرابط التالي) له علاقة بحوادث السيارات. ما اثار انتباهي في البحث المحترم هو تحليل العوامل من حيث الاهمية وجعل تطبيق نظام المرور بصرامة في المرتبة الثالثة بينما العوامل المتعلقة بالتخطيط العمراني في المرتية الاولى. ومع أهمية التخطيط العمراني في الوضوع، الا ان المشكلة قد تكون في العوامل المتعلقة بنظام مروري واضح، والزام الجميع بتطبيقه في المرتبة الاولى، ثم تأتي العوامل الاخرى حسب اهميتها.

نتائج البحث تعتمد على تحليل بيانات وعوامل بطرق مختلفة بعد تجميع ما يمكن تجميعه، اي انها مبنية على اساس. بينما ما ذكرته من تغيير في الترتيب مبني على نتائج الملاحظة والتجربة. وبكل تأكيد، فإن نتائج الابحاث العملية مقدمة على نتائج التصورات الشخصية ،، التي تحتاج للتحليل والبحث حتى يمكن تأكيد صحتها.

اضافة تعليق

جميع الحقوق محفوظة لموقع الدكتور فيصل الفديع الشريف

برمجة و تصميم شركة امواج التكنولوجيا