أحصائيات الموقع
  • عدد الزوار115017
  • عدد التعليقات17
  • عدد التوقيعات3310
  • عدد المقالات212
  • المتواجدون اﻻن9
روابطنا علي التواصل الاجتماعي
البوم الصور
في العمران » بيوت بغداد التقليدية 2

بيوت بغداد التقليدية 2

د. وليد أحمد السيد

  ///

  تكلمنا في المقال السابق عن البيت البغدادي وأبرز الدراسات التي أجريت حول تطوره ونشأته تاريخيا، بالإضافة إلى لمحات من علاقة البيت بالمجتمع من ناحية وبالبيئة من ناحية أخرى. وكذلك تم استعراض آلية تكوين البيت العضوية من ناحية فراغية. حيث تفترض الدراسات مركزية الفناء فراغيا من ناحية، واجتماعيا ووظيفيا من ناحية أخرى. كذلك تتطرق الدراسات السائدة لتفاصيل شكلية لمفردات معمارية نشأت وتطورت بمرور الزمن لتعمل كموزعات فراغية من ناحية ولتعطي البيت صفة وظيفية مرتبطة بهذا العنصر أو ذاك. وبرز التساؤل في نهاية المقال السابق حول دور كل من هذه العناصر وظيفيا وفراغيا ضمن التكوين العضوي للبيت بحيث لا نتسرع في إلصاق مفاهيم وأفكار مسبقة تعتمدها الدراسات الوصفية السائدة. ولا تخفى أهمية ادراك القيمة الفعلية لكل من العناصر الفراغية التي تشكل منظومة البيت الفراغية اذ أن من خلال ادراك هذه الآلية التركيبية للبيت كلبنة اجتماعية يمكن فتح الباب على مصراعيه أمام الدراسات الاجتماعية، ودراسات علم النفس الاجتماعي، والدراسات المعمارية على المستوى الفكري التصميمي، بالإضافة لما يمكننا ذلك من ادراك سلوكيات وخصائص المجتمع التي يعكسها البيت. الى غير ذلك مما له علاقة بعلوم الاجتماع او لمزيد من الفهم العلمي الواعي للتصميم المعماري وللفكر الذي ساد في العمارة العربية التقليدية. وهنا يبرز تساؤل مهم حول الآلية والمنهجية التي يمكن ان نتبناها كوسيلة للإجابة عن هذا التساؤل. وبكلمات أخرى: كيف يمكن لنا أن نفهم ما هو غير ملموس (الفراغ) من خلال نظرية أو وسيلة علمية لا تعتمد الأدلة الوصفية التاريخية كما هو سائد حاليا؟ وكيف لنا أن نفهم تركيبة البيت الفراغية وعلاقة الفراغات كل بالأخرى؟. 


بالنظر في النظريات السائدة القديمة والحديثة التي تعالج مفهوم الفراغ الحضري كنظرية Rob Krier وغيرها، أو دراسات الفلاسفة مثل Roger Scrutun حول ماهية الفراغ ، أو العديد من النظريات المشابهة لمفكرين في اطار العمارة والتصميم الحضري أمثال KevinLynch او Alexander او Rossie ممن درس الفراغ الحضري لاستخلاص مميزات وعناصر التشكيل المعماري والتي انعكست على مفاهيم التصميم المعماري من جهة، كما فتحت الباب أمام الاجتهادات المختلفة لتفسير سلوكيات معينة دون أخرى أو لتفسير منهجية تصميم دون أخرى وهكذا. أو لمحاولة فهم الآلية الوظيفية التي تتفاعل بها الأنشطة والعناصر المختلفة داخل الفراغات الحضرية. ولعل ما لم تتمكن هذه النظريات من تحقيقه وهو ايجاد صيغة ممكنة لادراك الفراغات الحضرية بالنسبة لعلاقاتها المختلفة كمنظومة واحدة لا كاجزاء متتابعة كما يتم ادراكها بصريا لدى التجول ضمن الفراغات على المستوى الإنساني. ويبدو مفيدا في هذا الاطار ما تقدمه واحدة من أحدث النظريات التي طورت مع نهاية الربع الأخير من القرن الماضي وهي نظرية Space Syntax وتعنى بدراسة وتقييم وفهم الفراغات لا لوحدها فقط، إنما بالنسبة لعلاقة كل من هذه الفراغات لكافة الفراغات الأخرى ضمن المنظومة الفراغية للبيت أو للمدينة، ومن أبرز الوسائل وهي جميعها رياضية تعتمد المعادلات الرياضية وبطريقة منهجية منطقية علمية (راجع كتاب space is the machine: Bill Hillier, Cambridge University Press 1996 لفهم هذه النظرية التي لا يمكن بحال شرحها هنا أو استعراض تطبيقاتها)، من أبرز هذه الوسائل لتقنين الفراغ وفهمه هي القيمة التي تدعى (قيمة التكامل أو Integration Value) وهي يمكن من خلالها حساب قيمة رقمية رياضية لفراغ ما بالنسبة لموقعه ضمن المنظومة الفراغية ككل وكذلك بالنسبة لمقدار انفتاحه وتحكمه بالحركة من وإلى الفراغات الأخرى.


ومن هنا فإن الفراغ المتوسط مثلاً ضمن منظومة ما يأخذ قيمة رقمية عالية شريطة أن يكون منفتحا على ما حوله من فراغات وأن يكون حيويا في الاتصال مع بقية عناصر المجموعة الفراغية (من صفر فصاعدا وتعتمد هذه القيمة على عدد الفراغات ضمن المنظومة وعمق المستويات الفراغية المختلفة من العام انتهاء بالمستوى الخاص)، وتفسر هذه المستويات بأنها مقدار النقلات من فراغ لآخر والتي يتطلبها الوصول إلى فراغ ما ضمن المنظومة. وبالعكس يكون الفراغ المنعزل والمتطرف ذا قيمة رقمية منخفضة مقارنة للفراغ الأكثر حيوية بالمجموعة وهكذا. ومن هنا يمكن النظر إلى هذه الفراغات بطريقة مجردة واستقراء ما تعنيه هذه الأرقام المجردة، بل أبعد من ذلك يمكن تبرير وتفسير الأرقام اجتماعيا حين يتم ربطها بالوظيفة التي يؤديها الفراغ، واسقاط مفاهيم الخصوصية والعلاقة بين الزوار والقاطنين والعلاقة بين الجنسين والعلاقة بين الكبار والصغار وهكذا، هذا على مستوى البيت الوحد، أما على مستويات أخرى فيمكن أن يتم عقد دراسة مقارنة بين بيوت من مناطق مختلفة بنفس الإقليم أو بيوت بمدن مختلفة بنفس الحضارة أو بيوت بمدن من حضارات وأزمنة متباينة وهكذا. 


وبعد هذه المقدمة للتعريف بالأدوات التي سنستخدمها للإجابة على تساؤلنا، عودا إلى موضوع تساؤلنا وهو البيت البغدادي. ومن أجل الإجابة اعتمدنا عينة من سبعة بيوت بغدادية تقليدية أجرينا عليها تطبيقات نظرية Space Syntax لتحميل قيم رقمية لكل من الفراغات التالية في البيت : الفناء والتارما والمطبخ والنوم والمدخل فوجدنا النتائج التالية: ( نود الاشارة إلى أن القيم الرقمية التالية تمثل القيمة التكاملية المحسوبة بناء على معادلة رياضية تعتمد عدد الفراغات بالبيت وكذلك علاقة الفراغات بالأخرى ومدى انفتاحها ببعضها حسيا لا بصريا ، ومن هنا فإن القيمة الأقل والتي تؤول للصفر تكون أكبر بمعنى أن الفراغ يكون أكثر تكاملية وأهمية من حيث السيطرة في البيت بالنسبة لعلاقته بالفراغات الأخرى. وكذلك نود الاشارة إلى أن البيوت جميعها تحتوي أفنية).

 

في البيت رقم واحد كان ترتيب العناصر الفراغية تنازليا من حيث قيمتها التكاملية: الفناء والتارما (.966)، المطبخ(1 ،661)، المدخل(1 ،7)، النوم (1 ،77).


أما في البيت رقم 2 فكانت النتائج كالتالي: الفناء ليس الأكثر تكاملية انما التارما (.883)، ثم الدرج (.935) ثم الفناء والرواق المحيط (1 ،04)، المدخل (1 ،247)، النوم (1 ،4)، المطبخ ( 1 ،507).


اما في البيت 3 فكانت النتائج التالية: الفناء (.391) المدخل (1 ،1)، المطبخ والنوم (1 ،171)، التارما (1 ،416).


أما في البيت 4 : الفناء والدرج (.622)، التارما (.667)، المدخل (.934)، المطبخ (1 ،066)، النوم ( 1 ،11).


في البيت 5: الفناء (.727)، النوم (1 ،06)، التارما (1 ،12)، المدخل(1 ،17)، المطبخ (1 ،3).


في البيت 6: الفناء (.876)، المدخل (1 ،172)، التارما (1 ،44)، النوم (1 ،715)، المطبخ ( 1 ،76).


في البيت7 : الفناء ليس الاكثر تكاملية بل الدرج والرواق المحيط (.883) ثم الدرج المؤدي للسرداب (.929)، ثم الفناء والتارما (.975)، النوم(1 ،26)، المطبخ( 1 ،28)، المدخل(1 ،84).

من النتائج السابقة يسهل تبين مجموعة أولية من الملاحظات والتي تدل على وجود تباينات في الآلية التي تجري بها الوظائف اليومية في كل من البيوت السبعة، وذلك بناء على التوزيعات المتباينة ودور وموقع كل من الفراغات ضمن البيت. فمن النتائج أعلاه نجد مثلا ان الفناء والتارما يشتركان في الأهمية في البيتين 1 و 7، حيث يسيطران على الحركة والانتقال من وإلى الفراغات الأخرى. فيما يتفرد الفناء لوحده بهذه السيطرة في البيوت 3 و 5 و 6 فقط. أما في البيت 2 فنجد أن التارما هو الأكثر أهمية وسيطرة من الفناء نفسه، وكذلك ن





تاريخ اﻻضافة | الجمعة 16 مايو 2014
عدد المشاهدات | 982 مشاهدة
التعليقات

اضافة تعليق

جميع الحقوق محفوظة لموقع الدكتور فيصل الفديع الشريف

برمجة و تصميم شركة امواج التكنولوجيا